-->
U3F1ZWV6ZTQ4OTE1NTMxODEyX0FjdGl2YXRpb241NTQxNDU0ODUzOTk=
recent
اخر المواضيع الاسلامية

قصة بلال بن رباح رضى الله عنه

قصة سيدنا -بلال بن رباح- مؤذن الرسول -صلى الله عليه وسلم- تعتبر من أروع القصص، نقدم لكم فى مقالتنا هذه اليوم بموقعنا المتواضع، تفاصيل حياة وقصة سيدنا بلال بن رباح -رضى الله عنه- بالكامل، حيث يعتبر سيدنا بلال أول مؤذن رفع الأذان، وهو مؤذن الرسول -صلى الله عليه وسلم-.
قصة بلال بن رباح رضى الله عنه - الشيخ خالد الراشد

قصة مؤذن الرسول صلى الله عليه وسلم

"بلال بن رباح" -رضى الله عنه- أول من أذن بتاريخ الإسلام، وقام برفع الإسلام بأمر من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، حيث طلب منه الأذام فى مسجد المدينة المنورة، وأخذ يستمر فى الأذان قرابة العشر سنوات، وحزن حزنا شديدا لوفاته -صلى الله عليه وسلم-، فبعد وفاة الرسول - عليه الصلاة والسلام - توجه للخليفة أبو بكر الصديق - رضى الله عنه-، ثم قال له:يا خليفة رسول الله لقد سمعت النبي صل الله عليه وسلم يقول يوما :(أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله)، فقال أبوبكر: نعم رسول الله صل الله عليه وسلم قال هذا، ماذا تريد يا بلال؟

قال بلال: أريد أن أجاهد في سبيل الله حتى أموت، قال أبو بكر من الذي سيؤذن لنا إذا؟، قال بلال وهو يبكي لن أوذن لأحد بعد نبي الله صل الله عليه وسلم، قال أبو بكر أذن لنا يا بلال، قال بلال لقد اعتقتني يوما لما كنت عبدك فأطلب منك أن تعتقني اليوم لله، فقال أبو بكر كما تشاء يا بلال.

وسافر سيدنا "بلال" -رضى الله عنه- لبلاد الشام، وهنالك جاهد فى سبيل الله، تمر السنوات والشهور، ويرى سيدتا بلال -رضى الله عنه- رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فى المنام، حيث قال له -صلى الله عليه وسلم-: " لماذا هذا الجفاء يا بلال! ألن تزورنا؟، فسافر سيدنا بلال بعد استيقاظه مباشرة للمدينة المنورة، ثم زار قبره -صلى الله عليه وسلم- وهو يبكى بكاء شديدا، فرآه سيدنا الحسن والحسين -عليهم رضوان الله- فأخذ سيدنا بلال -رضى الله عنه- يقبلهما ويحتضنهما.

ثم قال له الحسن والحسين، اشتقنا لسماع صوتك بالأذان، فقام سيدنا بلال وأخذ يؤذن لموعد الصلاة، وحينما قال: "الله أكبر"، ارتعدت المدينة المنور بالكامل، وكانت الرعدة تزداد كلما أكمل سيدنا بلال -رضى الله عنه- الأذان، وأخذ الناس يخرجون من منازلهم وهم يبكون، وحينما زار سيدنا -عمر بن الخطاب- بلاد الشام، طلب أهل الشام من سيدنا عمر أن يؤذن  سيدنا بلال لهم -عليهم رضوان الله- لأى صلاة من الصلوات، فوافق سيدنا عمر على طلبهم، ولما أخذ سيدنا بلال يقوم بالأذان، أخذ يبكى الناس بالكامل، وحينما مات سيدنا بلال -رضى الله عنه- قال لزوجته: " لا تبكى اليوم ألقى حبيبى محمد -صلى الله عليه وسلم- وصحابته الكرام"
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة