-->
U3F1ZWV6ZTQ4OTE1NTMxODEyX0FjdGl2YXRpb241NTQxNDU0ODUzOTk=
recent
اخر المواضيع الاسلامية

قصة أصحاب الفيل

قصة أصحاب الفيل تعتبر واحدة من أكثر القصص المشهورة، هى عبارة عن قصة دينية تحتوى على أمورا عظيمة مفيدة جدا، أتت قصة أصحاب الكهف بالقرآن الكريم، بسورة الفيل، حيث تدل هذه السورة على قدرة المولى - عز وجل- وتتحدث كذلك عن هزيمة جيش ابرهة الحبشى، نقص لكم اليوم القصة كاملة عبر موقعنا موقع الشيخ راشد.
قصة أصحاب الفيل - الشيخ خالد الراشد

قصة أصحاب الفيل

كان هناك ملكا باليمين يسمى "ذو نواس"، هذا الملك عرف عنه الظلم الشديد، اضطهد نصارى "نجران " خاصة، حيث قام بحرقهم وتعذيبهم بالوسائل الشديدة، من الناجين من قيام ذو نواس بحرق نصارى نجران رجل يدعى "دوس" أسرع لقيصر الروم واستنجد به، وللأسف لبعد المسافة بين الروم واليمن، أرسل قيصر الروم "دوسى" للنجاشى ملك الحبشة لينتقم للنصارى من ذو نواس، وعند وصول الأخبار للنجاشى، غضب غضبا شديدا، ثم جهز جيشا عظيما كان بقيادة "أرياط" و "أبرهة" حينها، وفى المعركة التى دارت بينهما شهدت انتصار جيش "النجاشى" على قائد اليمن، واصبح "أرياط" حاكما لليمن.

وبعد مرور فترة، انقلب "أبرهة" على "أرياط"، واستطاع أخذ حكم اليمن منه، وعند معرفة "النجاشى" بهذا الخبر، غضب ولكن سرعان ما استطاع "أبرهة" أن يحكم زمام الأمور، حيث أعلن استسلامه وولائه للنجاشى، وبالتالى عفا النجاشى عنه، وجعله حاكما على اليمن، ولكى يثبت "أبرهة" ولاءه للنجاشى، قام ببناء كنيشة كبيرة تعتبر من كبرى الكنائس على الأرض، وأراد النجاشى أن يذهب إليها جميع سكان "شبه الجزية العربية" بدلا من الكعبة، لذلك أرسل "أبرهة" العديد من الوفود يدعون أهل الجزيرة للحج إلى الكنيسة التى بناها، ولكنهم رفضوا ذلك.

أشتد غضب "أبرهة" من العرب، وقرر هدم الكعب لينتقم لنفسه وللنجاشى، جهز أبرهة الحبشى جيشا عظيما وجعل وجهته الكعبة، وكان يركب هو على فيل ضخم، وحينما اقترب "أبرهة" من مكة، بعث رسولا لكبير قومهم، وقال لهم الرسول: بأنهم أتوا لا لسفك الدماء أو حقنها، وإنما أتوا لهدم الكعبة، كان حينها "عبد المطلب" هو سيد القوم، وقال للرسول: "نحن لا طاقة لنا بحبركم، وللبيت رب يحميه"، أمر عبد المطلب أحد أولاده بالصعود على جبل أبو قيس ليرى ما سيحدث، عاد الشاب ليخبر والده بأنه رأى سحابة سوداء تتجه من البحر الأحمر لمكة المكرمة، وأخبره بأن الفيل رفض خطو أى خطوة واحدة للأمام.

وفى خلال هذا الوقت أتت الطيور مثل الخطاطيف، كانت تحمل بمنقارها الحجارة ومن بين أرجلها كذلك، وأخذت هذه الطيور تلقى بالأحجار التى تحملها على جيش أبرهة فأبادوه تماما، فر من الجيش ما استطاع، بينما ابرهة تمت إصابته بأحد الأحجار وتوفى بصنعاء، وسمى هذا الفيل بعام الفيل، وهو العام الذى ولد فيه صلى الله عليه وسلم.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة