-->
U3F1ZWV6ZTQ4OTE1NTMxODEyX0FjdGl2YXRpb241NTQxNDU0ODUzOTk=
recent
اخر المواضيع الاسلامية

التكامل بين الدين و الحياة

خالد الراشد

التكامل بين الدين و الحياة
التكامل بين الدين و الحياة


انتشر الدين الإسلامي في كل إنحاء العالم بشكل عظيم عن طريق الحروب و الفتوحات الإسلامية و السقطات أيضا .فترك أثرا واضحا في العالم الحديث فقد أذهل كل من تعرف عليه لما يوصي بيه من تسامح و محبة و تواجد بين جميع الشعوب.

فالابتعاد عن الدين هو ابتعاد عن الحياة و العكس صحيح   للدين علاقة وطيدة بالحياة فقد شمل جميع أطوار حياة الإنسان من المهد إلى اللحد و قدم نصائح في التعايش السلمي التي تدعوا إليه الأمم ألان و التي تتمناه جميع شعوب العالم نظرا للحروب و الآفات خاصة في المنطقة العربية .

كذلك شرح معنى التسامح و الأخلاق و ثمن العلم و الابتكار و نهى عن الآفات التي تضر بالإنسان نفسه قبل أي شيئا خر كالخمر و الميسر و الكذب و النميمة و النفاق و الغيبة.
فالحياة رحلة بدأت بصرخة مدوية و تنتهي بصمت قاتم و بين هذا و ذاك يكون الامتحان الأكبر ألا و هي الدنيا و مفاتنها فلا تكن من ميتة الإحياء.

 من ميتة الإحياء قال" من لا يعرف معروفا و لا ينكر منكرا ":قيل لابن مسعود رضي الله عنه 
فالاستغفار يفتح الإقفال و يشرح البال و يكثر المال و يصلح الحال و هو الدواء لكل داء نفسي كان أو جسدي  قال تعالى(وقل استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهارا)  لذلك الدين الإسلامي من أجمل نعم الله على عباده فهو الضالة المنشودة التي يبحث عنها كل تائه في هذا الكون الغريب فهو يرجعه إلى الطريق الصحيح الطريق المستقيم يعني طريق الفوز بالجنة الموعودة.
فما أحوج امة الإسلام إلى الالتزام بمناهج الله سبحانه و تعالى لتخرج من الصراعات و الخلافات كي يهنا الإنسان و تطيب النفوس  فقد استطاع الإسلام في وقت سابق إخراج العباد من غياهب الجهل و الفساد إلى عبادة الرب الواحد وارتقى بهم إلى العلم و المعرفة فحل التراحم و الإيثار و التكافل و زال الحقد التناحر و الفرقة و القتال حتى تحقق في الأمة قوله تعالى " كنتم خير امة أخرجت للناس ".
ومن حكمته تعالى أن الإسلام صالح لكل مكان و زمان فجاء الإسلام لينظم كل صغيرة و كبيرة في الحياة الدنيا كما جاء في قوله "ما فرطنا في الكتاب شيء".




ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة